Submit your work, meet writers and drop the ads. Become a member
Aug 2017
المطر (The Rain )

حينما عاد أخي الأكبر من الحرب
كانت له على جبينه نجمة فضية صغيرة
و تحت النجمة
حفرة
قسط من شظية أصابته في فيردون
أو ربما في غرونفولد
( لقد نسي التفاصيل )
أصبح من عاداته أن يتكلم كثيرا بلغات متعددة
و لكن عشق من بينها لغة التاريخ
حتى انقطعت أنفاسه
كان يطلب من رفاق السلاح الذين ماتوا أن يسرعوا
رونالد كوفاليسكي هانيبال
هكذا قال بصوت مرتفع
هنا الحملة الصليبية الأخيرة
و إن قرطاجنة على وشك السقوط
ثم اعترف و هو يبكي
إن نابليون لا يحبه
نظرنا إليه كان يسقط في الإغماء
و حواسه تتخلى عنه
كان يتحول تدريجيا إلى تمثال
إلى أذن تشبه قواقع موسيقية
و لكن وسط غابة من الحجارة
و كانت قشرة وجهه
مقفلة تحت عيون عمياء و متيبسة كالبراعم
و لم يتبق فيه غير لمسة سريعة ..
القصص التي رواها بيديه..
رومنسيات باليمنى
و ذكريات الجنود باليسرى
لقد أخذوا شقيقي و حملوه إلى خارج المدينة
كان يعود في كل خريف
نحيفا و بالغ الهدوء
( لم يرغب بالدخول )
كان يقرع النافذة لينبهني
ثم نسير معا في الشوارع
و يروي لي حكايات بليدة
و يلمس وجهي بأنامل المطر الضريرة.
Written by
Maha
206
 
Please log in to view and add comments on poems